لماذا يهيمن نجوم الكرة المغربية على ترشيحات “كاف” 2023؟

أغلق

تصدرت عدد من الأسماء المغربية ترشيحات جوائز الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (كاف) لاختيار أفضل لاعبي القارة لعام 2023، من بينهم ياسين بونو، أشرف حكيمي، غزلان الشباك، وفاطمة تاغناوت.

أفضل لاعبة كرة قدم في إفريقيا” لعام 2021. وتضمّ قائمة المرشحات خمس لاعبات موهوبات يتمتعن بمهارات رائعة وإسهامات كبيرة في اللعبة. من المتوقع أن يكون الاختيار صعبًا بالنظر إلى المستوى العالي الذي قدمته هذه اللاعبات خلال العام الماضي. ستعلن النتائج النهائية في حفل توزيع الجوائز المقرر إقامته في وقت لاحق هذا العام. الكاف  “حازت السيدات على حضور مغربي قوي في القوائم النهائية لترشيحات الكرة النسائية الأفريقية، وتمت إضافتهن إلى ترشيحات الرجال، التي سبق أن سيطر عليها المغرب في مختلف القوائم.”

يأتي ذلك في الوقت الذي تشهد فيه  كرة القدم المغربية  التطور الهائل الذي شهدته هذه الأندية في السنوات الأخيرة، فتح أمامها أفقًا واسعًا على المستوى القاري. كما سمح لمنتخبها بالوصول إلى الدور نصف النهائي في كأس العالم 2022، وهو إنجاز لم يحققه أي منتخب عربي أو إفريقي من قبل.

 هيمنة مغربية 

أعلنت الكاف ترشيح أربعة لاعبين مغاربة وثلاثة لاعبات مغربيات لتحقيق جائزة الأفضل في القارة.

  • ياسين بونو (الهلال السعودي).
  • أشرف حكيمي (باريس سان جيرمان الفرنسي).
  • يوسف النصيري (إشبيلية الإسباني).
  • سفيان أمرابط هو لاعب كرة قدم من نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي.
  • غزلان الشباك (الجيش الملكي المغربي).
  • أنيسة الحماري (ليفانتي الإسباني).
  • فاطمة تاغناوت (الجيش الملكي المغربي).

وبثلاثة مقاعد يتنافس المغرب على  جائزة أفضل مدرب  في القارة بكل من مدرب  أسود الأطلس  وليد الركراكي  ، رينالد بيدروس المدرب السابق للمنتخب المغربي للسيدات ومهدي قيشوري مدرب سبورتينغ الدار البيضاء للسيدات.

 نجاح الكرة المغربية 

عدد من المتابعين لأحداث الكرة القدم يؤكدون أن السبب وراء الهيمنة هو المغرب  على قوائم المرشحين لجوائز الأفضل في  إفريقيا  في عام 2023، تعود إلى الموقع الهام الذي بدأت تسيطر عليه. كرة القدم المغربية  في الخارطة الكروية على المستوى القاري.

يعتقد الناقد الرياضي محمد الماغودي أن تفوق الأندية المغربية على المستوى القاري وتقدم المغرب بسرعة في كأس العالم قطر، بالإضافة إلى وجود لاعبين يلعبون في مستويات عالية، يمنح المغرب مصداقية ليكون واحدًا من أبرز المنافسين على الجوائز الأفريقية.

في التصريح الذي أدلى به الماغودي لموقع “سكاي نيوز عربية”، يعتبر أن حامي عرين “أسود الأطلس” ياسين بونو  هذا العام، يتمتع بفرصة هائلة للفوز بجائزة الكرة الذهبية بشكل خاص.

ويعتقد الحاور بأن أحد الأسباب التي ساهمت في الثورة الكروية الحالية في المغرب هو تبنيها.

  • يتبنى المغرب استراتيجية تمتزج بثوبها الوطني في مجال التدريب بواسطة اختيار أفضل المدربين والعمل من القاعدة، مع التركيز على فئة الشباب وإيلاء أهمية كبيرة لتطويرهم.
  • مع التطور الذي يشهده كرة القدم النسوية، يتجه الاهتمام نحو تطوير هذه الرياضة من خلال تدريب المدربات المتخصصات وتوسيع قاعدة الممارسة للاعبات كرة القدم النسوية.
  • تهدف إلى تحسين البنية التحتية الرياضية وإنشاء عدد من الأندية الرياضية الكبيرة للمراكز التدريبية والتعليمية.

 أهم إنجازات الكرة المغربية 

تمكنت الكرة القدم في المغرب من تحقيق إنجازات مهمة في السنوات الأخيرة، وعلى وجه الخصوص:

  • وصول المنتخب المغربي إلى المربع الذهبي وتحقيقه المرتبة الرابعة في بطولة كأس العالم قطر 2022.
  • تتوج نادي الجيش الملكي للسيدات بلقب بطولة دوري أبطال إفريقيا للعام 2022.
  • تُتوّج نادي الوداد البيضاوي بلقب بطل أفريقيا في عام 2022.
  • حقق نادي نهضة بركان لقب بطولة الاتحاد الأفريقي لعام 2022.
  • في أول مشاركة له في كأس العالم أستراليا نيوزيلندا 2023 ، تمكن المنتخب المغربي للسيدات من التأهل للدور الثاني.
  • تمكن المنتخب المغربي للشباب أقل من 17 سنة من الوصول إلى ربع نهائي بطولة كأس العالم في إندونيسيا عام 2023.
  • يصل نادي سبورتينغ الدار البيضاء للسيدات إلى نهائي دوري أبطال أفريقيا في سنة 2023 في كوت ديفوار.
  • سيكون تتويج المنتخب المغربي الأولمبي بلقب كأس أفريقيا تحت 23 سنة في المغرب عام 2023.

 ضيوف “الكاف” في مراكش 

اختار الاتحاد الإفريقي لكرة القدم للمرة الثانية على التوالي المغرب لاحتضان حفل توزيع جوائز “الكاف”، والذي سيُعقد في 11 ديسمبر المقبل في مدينة مراكش.

تمت استضافة حفل جوائز الاتحاد الإفريقي في الرباط خلال العام الماضي، حيث فاز اللاعب السنغالي ساديو ماني، الذي يلعب لفريق النصر السعودي، بجائزة أفضل لاعب في القارة.

يقول محمد الماغودي إن اختيار مراكش لاستضافة هذا الحدث القاري المهم يؤكد مكانتها العالية التي تتمتع بها المدينة كوجهة سياحية عالمية. كما يعزز ثقة المغرب على المستوى القاري والدولي وقدرته على استضافة مختلف الأحداث الرياضية وتوفير أفضل الشروط لاستقبال نجوم كرة القدم الأفارقة والشخصيات العالمية المختلفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى