زياش يقود غلطة سراي لقلب الطاولة على مانشستر يونايد

أغلق

حقق اللاعب المغربي حكيم زياش إنجازًا رائعًا بتسجيل هدفين لفريقه غلطة سراي التركي في مباراته ضد مانشستر يونايتد الإنجليزي، وتمكن الفريق من العودة من تأخره بنتيجة هدفين وتحقيق التعادل 3-3 في المباراة التي أقيمت يوم الأربعاء. هذه المباراة كانت جزءًا من الجولة الخامسة من مرحلة المجموعات لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وباتت حظوظ  مانشستر يونايتد  تأهّل الفريق إلى دوري أبطال أوروبا يخضع لحسابات دقيقة لا يسيطر عليها وحده، حيث استمر في الترتيب الأخير للمجموعة بأربع نقاط متساوية مع فريق كوبنهاغن الدنماركي الذي سيواجه في مرحلة متأخرة بايرن ميونيخ (12 نقطة)، علمًا أن الأخير متأكد مسبقًا من صدارة المجموعة والتأهل إلى مرحلة الإقصاء.

في المقابل، يحتل  غلطة سراي  في المركز الثاني، يمتلك فريقنا 5 نقاط، وما زالت فرصته كبيرة قبل مباراته مع فريق كوبنهاغن في الجولة الأخيرة.

وتبقى لنادي مانشستر يونايتد مباراة واحدة فقط أمام نادي بايرن ميونخ في البطولة القارية، حيث سيكون عليه تحقيق الفوز في ملعب “أولد ترافورد” للحفاظ على أمل التأهل.

وسجّل أهداف يونايتد كل من الأرجنتيني  أليخاندرو غارناتشو  سجّل اللاعب البرتغالي برونو فيرنانديش في الدقيقة 18، بينما سجّل الاسكتلندي سكوت مكتوميناي في الدقيقة 55. أما اللاعب الهولندي زياش، فقد سجّل هدفين لفريقه التركي في الدقيقتين 29 و62. وأضاف اللاعب التركي كيريم أكتوركوغلو الهدف الثالث في الدقيقة 71.

تعبّر فريق تدريبه يقوده المدرب الهولندي إريك تين هاغ عن رغبته الشديدة في تحقيق النصر في وقت مبكر وتعويض الخسائر المتتالية التي تعرض لها في دوري أبطال أوروبا، حيث فاز في مباراة واحدة فقط من أصل أربع مباريات، وخسر في المباراة السابقة أمام كوبنهاجن بنتيجة 4-3.

سجل الفريق الأحمر الهدف الأول من خلال لاعبه غارناتشو، الذي دخل المباراة بحماس عالٍ بعد تسجيله هدفًا رائعًا في مرمى إيفرتون في نهاية الأسبوع الماضي، حيث افتتح التسجيل في إسطنبول بعد تمريرة من فيرنانديش في الدقيقة 11.

بعد مرور سبع دقائق من تقدم فريقه، قام فيرنانديش بالتحوّل من دوره كممرر إلى دور الهدّاف. قام بتسديد كرة مشوّقة ومقوسة ببراعة من خارج منطقة الجزاء (18)، مما جعله يضاعف التقدم.

غلطة سراي رفضت تسليم المباراة، وتمكن اللاعب المغربي الدولي من الفوز. زياش  من خلال الحفاظ على فرصه الحية وتقليل الفجوة قبل نهاية الشوط الأول من ركلة حرة مباشرة من مسافة تبلغ 23 مترا.

عندما سجل مكتوميناي هدفاً ثالثاً في بداية الشوط الثاني بعد هجمة مرتدة، اعتقد يونايتد أنه قد حسم النتيجة. ومن جديد، أثبت زياش مهارته وأبقى فريقه في المباراة بتسجيله من ركلة حرة أخرى، بعد أن ارتكب الحارس الكاميروني أندريه أونانا خطأ في التصدي لها.

وقلب أصحاب الأرض الوضع رأسًا على عقب وقاموا بتعديل النتيجة، ومرة أخرى، وكان لزياش دور رئيسي حيث قام بتمرير الكرة لكيريم أكتوركوغلو الذي استقبلها بمهارة وسددها في الزاوية العليا (71).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى